المجلس الوطني الكوردي في سوريا (ENKS) يدين اعتداءات الشبيبة الثورية “جوانين شوركير” المرتزقة المسلّحين لحزب العمال الكوردستاني (PKK)

المجلس الوطني الكوردي في سوريا (ENKS) يدين اعتداءات الشبيبة الثورية"جوانين شوركير" المرتزقة المسلّحين لحزب العمال الكوردستاني (PKK)

أدان المجلس الوطني الكوردي في سوريا (ENKS) اعتداءات ما تسمّى بالشبيبة الثورية “جوانين شورشكير” -وهم جماعة مسلّحة مرتزقة لحزب العملاء الكوردستاني PKK- على المعتصمين المتظاهرين ومكاتب المجلس بغربي كوردستان -كوردستان سوريا- واستنكرها، معلناً بأن هذه الهجمات والاعتداءات لن تخيفهم وأنهم لن يستسلموا.

هذا وبدعوة من المجلس الوطني الكوردي خرجت أعداد كبيرة من كافة أبناء الشعب الكوردي في كافة المناطق في كوردستان سوريا للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية ضد سياسة التجويع ورفع الاسعار وفرض الاتاوات على المواطنين.

وقد طالب المحتجون سلطة الأمر الواقع بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين وخفض الاسعار والكف عن الاعتقالات وفرض الإتاوات على المواطنين.

حيث شاركت شخصيات سياسية من الاحزاب الكوردية التابعة للمجلس الوطني والمجالس المحلية والعديد من المنظمات النسائية والشبابية يوم الجمعة 24 أيلول 2021، في تمام الساعة الخامسة مساءً، أمام مقر الأمم المتحدة في الشارع السياحي في مدينة قامشلو.

ورغم تعرض الجماهير للهجوم من قبل ما تسمى “جوانن شورشكر” بالحجارة والعصي الا أنهم لم يستسلموا ودافعوا عن أنفسهم وأكملوا الاعتصام بشكل حضاري وسلمي.

يذكر أن المجلس الوطني الكوردي قد دعا الجماهير في مختلف المناطق إلى اعتصامات وتظاهرات سلمية للتنديد بالسياسة التي تمارسها سلطة الأمر الواقع في كوردستان سوريا بحق الشعب وقد خرجت التظاهرات الشعبية الرافضة في عدة مناطق وتعرضت بعضها للمضايقات وللترهيب من قبل “جوانين شورشكير ” وقد اعتقلت آسايش حزب الاتحاد الديمقراطي العديد من المتظاهرين وأعضاء وكوادر الأحزاب الكوردية المنضوية تحت خيمة المجلس الوطني الكوردي عقب مشاركتهم في الاعتصام وقد أصدرت الأمانة العامة للمجلس تصريحاً حول ذلك .

والجدير بالذكر، أن مجموعة ملثّمة ممّا تسمى بـ “الشبيبة الثورية” التابعة للـ PKK اعتدت على المتظاهرين والصحفيين أمام مرأى قوات الأمن الداخلي (الآسايش) دون أن تقوم الأخيرة بواجبها بل على العكس هي أيضاً قامت بردّ المتظاهرين واعتقالهم!

وجاء في البيان، بأن الشبيبة الثورية كانت ترفع أعلام الـ PKK وفضّت المعتصمين بالقوة وعن طريق العصي والحجارة، ما أسفر عن جرح وإصابة أعداد غفيرة من المتظاهرين السلميين المدنيين، إضافة إلى إلحاق خسائر فادحة بأموالهم وممتلكاتهم.

وتابع البيان “وفي يوم 25-أيلول 2021، قام مسلّحوا حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بكتابة عبارات تخوينية بذيئة على جدران مكاتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا شرقي قامشلو، وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها مسلّحوا الحزب بممارسة مثل هذه الأنشطة الدنيئة، بل تكرّرت منهم مثل هذه الأعمال في العديد من المناسبات”.

ونحن في المجلس الوطني الكوردي في سوريا، ندين ونستنكر مثل هذه الممارسات والتصرفات المشينة، كما ونطالب بإطلاق سراح المعتقلين وتحرير المختطفين بأسرع وقت، كما نؤكّد أن هذه الاعتداءات والهجمات لن تثنينا من المطالبة بحقوقنا.

هذا وقد توالت ردود الأفعال الغاضبة على ممارسات ما تسمى بالشبيبة الثورية “جوانين شورشكير” بغربي كوردستان -كوردستان سوريا- فهذه المنظمة المرتزقة لحزب العمال الكوردستاني (PKK) تمارس أنشطتها الإجرامية على غرار شبيبة الثورة البعثية بل هل نسخة منها، وأبشع ممارساتها تكمن في اختطاف أطفال الكورد وتجنيدهم وعسكرتهم وإرسالهم لمعسكرات الـ PKK في قنديل وشنگال وتقديمهم قرابين في حروب الحزب العبثية.